يريفان عاصمة أرمينيا مدينة تركية قديمة عزيزة على قلب كل أذربيجاني

بقلم الدكتور مختار فاتح بي ديلي

طبيب- باحث في الشأن التركي أوراسيا

 

أرمينيا.. تاريخ مليء بالاحتلال والإبادات الجماعية ضد أتراك الأناضول وأتراك أذربيجان و ما يعرف اليوم بدولة أرمينيا هي في الحقيقة أراضٍ في شمال غربي أذربيجان، أي أنها أراضي تركية، ويمكن الوصول إلى هذه الحقائق من خلال المصادر الروسية. كما أن ألفي مستوطنة في شمال غربي أذربيجان أي فيما يعرف اليوم بأرمينيا هي للأتراك، من أصل ألفين و312 مستوطنة، وهو ما تشير إليه المصادر الأرمنية ذاتها. ووفقًا لأول إحصاء سكاني في روسيا، فقد أظهر أن 313 ألفًا و178 تركيًّا كانوا يعيشون في يريفان التي هي اليوم عاصمة أرمينيا. إلا أن العدد قد تغير مع مطلع القرن العشرين، حيث أظهرت إحصائيات آنذاك أن عدد نفوس يريفان تضاءل إلى 99 ألفًا؛ 62 ألفًا و600 من الأتراك، مقابل 36 ألفًا و400 من الأرمن

مدينة يريفان المدن القديمة عزيزة على قلب كل أذربيجاني مثلها باكو وغانجا وباردا وشيكي وديربنت ونختشيفان وتبريز وأردبيل

في مختلف العصور والاوقات ، كانت المنطقة التي تقع فيها مدينة يريفان جزءًا من أورارتو ، الساسانية ، الخلافة العربية ، الساجد ، الشداديون ، السلاجقة ، الدنيز ، الإلخانيون ، التيموريون ، قاراقويونلو ، أقويونلو ، الصفويون ، الأفشار ، الجاجار ، روسيا القيصرية. وتأسست خانات إيرفان في القرن الثامن عشر. وتتكون الخانات من 15 منطقة مثل كيرخبولاغ ، زانغيباسار ، فيديباسار ، سردار أباد ، جويشا ، داراتشيك ، أباران

ريفان هي عاصمة جمهورية أرمينيا ، والمعروفة اليوم باسم يريفان عاصمة أرمينيا وأكبر مدنها، عدد سكانها زهاء مليون نسمة. تقع على ارتفاع ألف متر فوق سطح البحر، سماؤها في معظم أيام السنة زرقاء صافية وأشعة الشمس متوفرة. تستقطب المدينة الأنظار بجمال وسحر الطبيعة الخلابة والجبال العالية التي تحيط بالمدينة من الشمال والشرق وبالغابات والبساتين الخضراء. كما ويسيطر على الطرف الجنوبي للمدينة مشهد جبل آرارت الرائع المهيب بقمته الشامخة المكسوة بالثلج طوال فصول السنة ويريفان الحديثة مدينة عصرية بروائعها المعمارية الجميلة التي تشكل تمازجاً غنياً متجانساً من تقاليد الفن المعماري الأرمني الكلاسيكي والعصري. وهي تتطور وفق مخطط عام وضع أساسه المهندس المعماري البارز الأكاديمي الكسندر تامانيان في عام 1924 وشوارع العاصمة فسيحة متوازية غرست على جوانبها الأشجار. ويريفان الحالية تعتبر مركز صناعي وعلمي وثقافي كبير في أرمينيا. وهي ليست قلب أرمينيا النابض وحسب، بل ودماغها المفكر، إذ تتركز فيها غالبية مؤسسات الأبحاث العلمية والمعاهد العليا والمسارح والمتاحف وغيرها

حتى عام 1936 ، كانت مدينة يريفان تسمى إرفان وإرفان ورافان في مصادر مختلفة ، ومنذ ذلك التاريخ تم تغيير اسمها من قبل الأرمن إلى يريفان. في عام 1902 ، تم بناء خط سكة حديد إيرافان – تبليسي ، وفي عام 1908 ، تم بناء خط سكة حديد جلفا-إرافان. منذ بداية القرن التاسع عشر ، أصبحت مدينة يريفان هدفًا مهاجمًا للقوات الروسية. في عام 1804 ، حاول الجنرال سيسيانوف وفي عام 1808 ، الجنرال جودوفيتش الاستيلاء على قلعة إيرافان. أخيرًا ، خلال الحرب الروسية-جاجار 1826-1828 ، وبشكل أكثر تحديدًا ، في 1 أكتوبر 1827 ، احتلت القوات الروسية المدينة تحت قيادة الجنرال الروسي باسكيفيتش. بموجب معاهدة تركمنشاي ، تم ضم مدينة إيرفان بالقوة إلى روسيا داخل خانات إيرفان. من هذا الوقت بدأ إضفاء الأرمن على قلعة إيرافان التركية الأوغوزية القديمة. بعد إنشاء مقاطعة إيرافان في 9 يونيو 1849 ، اكتسبت مدينة إيرافان كمركز لهذه المقاطعة أهمية إدارية جديدة. في 1918-1920 كانت عاصمة لحكومة داشناق الأرمنية ، ومن عام 1920 كانت عاصمة جمهورية أرمينيا الاشتراكية السوفياتية

تقع مدينة إيرفان القديمة (يريفان حاليا) المعروفة اليوم بوصفها عاصمة لأرمينيا في منطقة خلابة وشاسعة على ضفاف نهر “زانغي” المتدفق عبر وادي جبل “آغري” الذي يسميه الأرمن “آرارات”. وورد اسم مدينة “يريفان“ الذي حُرف فيما بعد- في جميع المصادر التاريخية كـ “رافان“ و “إيرفان“. وتُبين العديد من الدراسات حول تاريخ إيرفان القديم وفترة نشوئها أن الاسم الجغرافي “إيرفان” يعني أرض الأبطال وهو مزيج من الاسم التركي “إير” (“أر“) الذي يعني باللغة التركية رجل أو الشخص الشجاع، ومن كلمة “آفان” التي تعني البلد، أو الأرض، أو القرية، أو المدينة. كما تشير هذه الدراسات أنه فيما بين القرنين السادس عشر والتاسع عشر سُجلت هناك بأسماء أذربيجانية عشرات من القلِاع والبوابات والساحات والأحياء والأسواق والمساجد ونُزل القوافل والحمامات وينابيع الماء

تم العثور على بقايا من العصر البرونزي يعود تاريخها إلى 4000 قبل الميلاد في منطقة إيرافان. كانت جزءًا من المزربانية الغربية خلال الفترة الأخمينية

في عام 585 قبل الميلاد ، دمر السكيثيون والميديون قلعة التيشبايني في شمال المدينة. لم يُعرف ما حدث في يريفان حتى القرن الثالث الميلادي

في عام 658 ، أصبحت المدينة تحت حكم الخلافة العربية.منزل باناه خان ، شقيق إيرفان خان ، يقع في مدينة إيرافان ,حيث ان في أوقات مختلفة ، كانت مدينة يريفان جزءًا من السلالة الساسانية ، والخلافة العربية ، ودولة ناخشيفان ، ودولة إلدنيز ، ودولة هولاكول ، ودول جاراجويونلو ، وأغويونلو ، والصفويين ، وأفشار. قديما كان سكان هذه المدينة دائمًا من الأتراك

بدأ تدفق الأرمن إلى المدينة ، كما هو الحال في المناطق الأخرى ، بعد معاهدة تركمنشاي.

وقد وردت في كتابات الرحالة التركي الشهير والجغرافي “أوليا جلبي” (1611-1682م) أن هذه المدينة المحصنة سميت بـــــ “رفان“ (وبين العامة سميت إيرفان) نسبة لـــــــ “رفانغولو خان“، وبُنيت بأوامر حاكم الدولة الصفوية الشاه إسماعيل الصادرة لوزيره “رفانغولو خان“ عام 1509م بشأن بناء قلعة ذات أهمية استراتيجية لحماية المدينة من الغزاة الأجانب

وتشير المصادر التاريخية إلى أنه قبل احتلال روسيا القيصرية للمدينة عام 1827م تم العثور على وثائق التسجيل الخاصة بـــــ 43 مسؤولا كبيرا ممن لهم رُتب رفيعة في إيرفان وولاياتها كرتب أمير، أو قائد، أو سيد، وكذلك تشير التقارير الإحصائية حول الوضع الديموغرافي لأعوام 1590م و1728م، أنه لم يعثر فيها على اسم من أسماء أرمينية، كما ورد بهذه الوثائق أن أكثر من 90 بالمائة من سكان المدينة كانوا من الأتراك الأذربيجانيين. وتُظهر وثائق أرشيفية أخرى خاصة بهذه الفترة أنه إلى جانب 4 أمراء، و41 سيدا و50 شخصا من الأئمة ورجال الدين وذويهم، كانت هناك 8 عائلات من الكهنة المسيحيين تعيش في المدينة والمناطق المحيطة بها

يريفان في مختلف العصور

فترة المسلمين

فتح العرب المسلمون المدينة عام 658م من ضمن حملتهم لفتح بلاد فارس اذ اعتبرت جزءا من المملكية الفارسية. وبفترة حكم الامويون، ضمت المدينة لإمارة ارمينيا والتي كان مركزها مدينة دفين. وبسبب نشاطات العرب التجارية، اصبحت أرمينيا ممر مهما للقوافل العربية التي تاجرت بين أوروبا والهند المارة بسهول أرارات. وهناك دلائل تشير إلى اعتماد اسم يريفان في القرن السابع الميلادي

فترة أرمينيا البقردونية

في عام 850م، قاد الامير البقرادوني آشوط الأول ثورة ضد الحكم العباسي وحرر يرفان مما جعل الخليفة المستعين بالله العباسي يعترف به كأمير لأرمينيا في عام 861م. وفي عام 885م، توج ملكا على أرمينيا بمباركة الخليفة المعتمد على الله. وخلال حكم البقرادونيين (885م – 1045م) اصبحت يريفان آمنة ومستقرة لحين سقوطها بيد البيزنطيين لكنها لم تكسب مكانة مهمة اذ بنى البقرادونيين مدنا أخرى

فترة حكم السلجوقيين والزكاريد والمغول

حكم البزنطينيون المنطقة لفترة وجيزة (1045م – 1064م) بعدها سيطر السلجوقيون بأمرة ارطغرل وآلب أرسلان على كل المنطقة بما فيها يريفان. وفي فترة حكم الزكاريد، توسعت يريفان بشكل كبير. وبعد غزو المغول لأرمينيا في عام 1236م اصبحت يريفان محمية مغولية من ضمن الحكم الإيلخاني واصبح الزكاريديون اتباع المغول. بعد سقوط الإيلخانية في منتصف القرن الرابع عشر الميلادي، بقي الزكاريديين يحكموا المنطقة حتى سقوطها بيد الاتراك عام 1360م

قبائل الآق قويونلو وقره قويونلو

ضريح الامراء قره قويونلو في أرغافاند بالقرب من يريفان

في الربع الأخير من القرن الرابع عشر، استولت قبائل الأق قويونلو الأتراك الأوغوزيون السنة على أرمينيا بما فيها يريفان. وفي عام 1400م، غزى تيمورلنك أرمينيا وجورجيا وسبى 60,000 من سكانهما مما فرغ يريفان من سكانها المسلمون

في عام 1410م، وقعت ارمينيا تحت حكم قبائل قره قويونلو التركية الذين فرضوا ضرائب عالية وبنفس الوقت فرضوا الأمن والآمان وقاموا بتوسعت وتطوير المدن وجعلوا يريفان مركز مقاطعة “شكور ساد” التي انشاؤها

لكن الأمور تغيرت مع قيام حكم القرا اسكندر بين عامي 1420م و1436م الذي شاع في أيامه الفساد والقهر والقتل والسبي فنزح عدد كبير من السكان عن المنطقة. وانتهى حكمه بوصول التيموريين

يذكر ان اسم هذه المدينة ، كان سكانها من أتراك الأذربيجانيون فقط منذ العصور القديمة ، هناك المصادر الكثيرة المكتوبة في العصور الوسطى كانت المدينة تسمى مثل رافان وإيرافان وإريفان

بعد احتلال القوات الروسية في أوائل القرن التاسع عشر ، تمت كتابة اسم المدينة باسم إيريفان (إيريفان) ، وبعد أن أصبحت عاصمة الدولة الأرمينية لأول مرة في تاريخ القرن العشرين وأعيدت تسميتها بمدينة يريفان

يحاول المؤرخون الأرمن ربط اسم المدينة التي يطلقون عليها الآن يريفان باسم قلعة إيريبوني (إيربوني) و قد ذُكر لأول مرة في القرن السابع الميلادي ، التي بنيت في عهد أورارتو القيصر أرغيشتي الأول (782 قبل الميلاد). تم بناء قلعة Erebuni للأغراض العسكرية فقط ، ولم يتم بناء أي بنية تحتية حضارية من حولها

وبحسب إيفليا شلبي ، بُنيت قرية في موقع المدينة عام 810 هـ ، وبعد 105 سنوات ، في عام 915 هـ ، بأمر من شاه إسماعيل ، شيد حصن في هذه القرية على يد قائده رافانغولو خان ​​جاجار. القلعة ، التي اكتملت في 7 سنوات ، كانت تسمى قلعة رافان أو إيرافان بعد خان

مثلما لم يكن للأورارتيين أي علاقة بالأرمن ، لم تكن لقلعة إريبوني القديمة أي صلة مكانية أو تاريخية مع مدينة يريفان الحالية

كانت هناك مسافة طويلة بين مستوطنة إيرفان القديمة ، التي بنت كمدينة في العصور الوسطى ، وقلعة إريبونوني التي تم اكتشافها خلال الحفريات الأثرية في عام 1950

فقط في النصف الثاني من القرن العشرين ، تم تضمين التلة الدموية ، حيث تقع قلعة إيريبوني ، في الضواحي

تقع المدينة في المنطقة مناخية شبه الاستوائية القاحلة ، وتحيط بمدينة يريفان تربة خصبة للغاية

تم ري حدائق وبساتين إيرفان الشهيرة بالقنوات التي بناها خانات إيرفان من نهري زانغي وجيدار في تواريخ مختلفة

تم بناء أربع قنوات من نهر زنكي لري الحدائق في المدينة وحولها – ممري أبو حياة ودلما وتازاكيند. كانت الحدائق في جنوب المدينة تروى بالقنوات والخنادق المسحوبة من النهر (كيرخبولاغ)

كان يتم أخذ حصاد المواسم من أراضي يريفان 2-3 مرات في السنة

حتى بداية القرن العشرين ، تم تزويد مدينة يريفان بمياه الشرب من أربعة مصادر – نهر زانغي ، والعديد من الينابيع في المنطقة المسماة Soyudluk ، وهو خزان تم بناؤه في حدائق مدينة جيدار نهر (كيرخبولاغ) والقنوات المحفورة في أماكن مختلفة حول المدينة

في بداية القرن العشرين ، تم مد خط أنابيب مياه إلى المدينة من منبع نهر جيدار (كيرخبولاغ) ، على بعد حوالي 19 كم من يريفان

حيث ساهم في السابق الاتراك الأذربيجانيون الأثرياء في المدينة خدمة استثنائية في بناء خط الأنابيب هذا

خلال الخانات ، كانت مدينة إيرفان تتكون من أربعة أحياء – القلعة او غالا ، وشاهار (شهري) ، وتبه باشي وديميربولاغ

قلة قليلة من الأرمن عاشوا في بعض المستوطنات حول المدينة

تعتبر حي شاهار (شهري) التي كانت مثل الكتلة الصخرية من أقدم اجزاء مدينة ايرفان (يريفان) .في سلسلة جبال تبه باشي القريبة من حي تبه باشي، الواقعة إلى الغرب من المدينة والتي تسمى الآن ( كوند) استقرت هناك حوالي 50 عائلة أرمنية غجرية ذات اصول هندية في (أراضي شاغرة)

تم فصل سلسلة جبال تبه باشي عن جزء المدينة الصخرية بالعديد من حدائق المشهورة في يريفان. وعاش الأذربيجانيون فقط في الجزء الجنوبي من المدينة في حي ديميربولاغ تسمى الآن ( كارانكي تاغ)

الرحالة جيه تافيرني والرحالة جيه شاردان الفرنسيان،خلال رحلتهم لاحظوا الى المنطقة بان في قلعة إيرافان يعيش المسلمون فقط (أي الاتراك الأذربيجانيون)

لا يوجد نصب تذكاري تاريخي – معماري واحد للأرمن تزيد عن 200 عام في مدينة يريفان الحديثة. لأنه تم نقل الأرمن تدريجياً من إيران وتركيا الى مدينة يريفان ، بعد احتلال خانات إرافان من قبل روسيا في أوائل القرن التاسع عشر

تم بناء المعالم التاريخية والمعمارية في مدينة يريفان على طراز العمارة الاسلامية الشرقية.وصف الرحالة والمؤرخون يريفان بأنها مدينة إسلامية نموذجية. نظرًا لأن مدينة يريفان كانت تقع على مفترق طرق القوافل ، فقد تم بناء العديد من الخانات والميادين التجارية فيها

الكرفانات المبنية من الحجر ، مع وجود مربعات في المنتصف تعتبر الكرفانات وحمامات السباحة من أجمل المباني في يريفان

في بداية القرن التاسع عشر ، كان هناك 8 قوافل في يريفان. حيث كان هناك 851 كشكًا في جلفا والجورجية وزرابي خان (سيررافخانة) وطاهر وسولو وسوسوز وأفشار وحاج علي

في الجزء الأوسط من المدينة كان هناك ساحة مربعة بقياس 400 × 400 م تسمى الساحة الكبرى

كانت هناك موازين غانتار للأوزان الثقيلة وموازين للأوزان الخفيفة موجودة في هذه الساحة المربعة

الساحات المربعة الأخرى كانت تسمى خان باجي ، زال خان ، حسين علي خان ، ساحة سوق العمل. حتى في وقت قريب كانت مبنى باناه خان ماكينسكي، التي يقع فيها المبنى تسمى ساحة باناه خان

كانت هناك 8 حمامات على طراز العمارة الشرقية في يريفان – شاهار ، زال خان ، شيخ الإسلام ، مهدي بك ، حاج بييم (ابنة شقيق إرافان خان الأخير حسن خان) ، تبه باشي ، حاج علي ، حاجي فتالي ، حمامات كريم بك

حاليًا مجمع حمامات زال خان ، تقع في ساحة الجمهورية في وسط يريفان ، يحتوي على مقهى تحت الأرض وغرفة خاصة لاجتماعات الخاصة لكبار المسؤولين والمقامات ذات صفات رسمية

في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين ، كانت هناك عشرات الشوارع في يريفان تحمل أسماء تركية أذربيجانية

من اشهر هذه الشوارع يريفان القديمة: شريعة ،كارافان سراي،القلعة (غالا )، سلطان ، جولمكجشي ، ناختشيفان ، بازار ، داشلي ، باشا خان ، غاريبلار اوجاغي، ديرمانلي ، مسجد ، فاهلا بازاري ، تبه باشي ، قابيرستان ، نايب ، مير جعفر ، رستم خان ، إمامرا ، كوربولاغ ، بك ، كتان ، دوكانلي ، سلاخلار وغيرها

مدينة ارافان كانت أرض الحدائق كانت هناك 1.473 حديقة في يريفان وحولها ، منها 772 حديقة داخل المدينة

كانت أسماء الحدائق كلها ذات تسمية أذربيجانية منها سردار ، دلما ، عباس دارسي ، أبوحيات ، كيشاغلي ، غيزيل غالا اي (القلعة الحمراء) ، دره باغ ، سافزي كاري ، خسروف آباد ، سويودلو ، غول دراسي، كانكان ، حدائق كاربيج خانا المنتشرة في المناطق البعيدة من يريفان

كانت تصدر بعض منتجات الحدائق من الزهور والورود من يريفان إلى أوروبا

كانت هناك 45 مطحنة في المدينة وحولها. حيث كانت المطاحن التابعة للأتراك الأذربيجانيين من أكبر المطاحن في المدينة منها مطحنة حاجي بييم ، ومطحنة محمد خان ، مطحنة سوبحان قولو خان ​​، مطحنة القلعة (غالا) ، مطحنة خان ، ومطحنة دقوز دايرمانلر

تم ذكر أسماء حوالي 15 مسجدًا وكنيستين أرمنيتين في يريفان في الأدبيات التاريخية للمدينة

مسجد غووي أي المسجد الأزرق (أو حسين علي خان) ، مسجد غالا (سردار أو عباس ميرزا) ، مسجد شاه عباس ، مسجد تبه باشي ، مسجد زال خان (شاهر أوالمدينة) ، مسجد سارتيب خان ، مسجد حاجي نوفروزلي بك ، مسجد دميربولاغ ، مسجد حاجي جعفر بك ، مسجد رجب باشا ، مسجد محمد سارتيب خان ، تشير مآذن مساجد حاج إنعام من مسافة بعيدة إلى أن مدينة يريفان مدينة اسلامية عبر العصور

بعد انضمام أرمينيا الى اتحاد الجمهوريات السوفيتية، تم تدمير المساجد واحدة تلو الأخرى

كان مسجد غووي أي المسجد الأزرق ، من أكبر المساجد في جنوب القوقاز ، وأصبح فيما بعد متحفًا للتاريخ في يريفان ، وكذلك أصبح مسجد زال خان قاعة عرض للفنانين والرسامين

فقط مسجد دميربولاغ كان مفتوحا حتى عام 1988 ، والآن تم هدم ومسح هذا المسجد من على وجه الأرض ، وتم تشييد مبنى شاهق في مكانه

كانت كنيستا بوغوس بتروس وكاتوغكي ، اللتان كانتا موجودة في المدينة جنبًا إلى جنب مع المساجد ، بُنيت هنا على حساب المبشرين المسيحيين وكانت تهدف إلى ضمان تدفق الأرمن إلى المدينة

عندما تأسست الدولة الأرمنية – جمهورية أرمينيا في جنوب القوقاز عام 1918 ، قرر المجلس الوطني لجمهورية أذربيجان الديمقراطية تقديم تنازلات للأرمن واعطيت يريفان كعاصمة لهم

حتى بداية القرن العشرين ، كانت قلعة إيرافان وقصر خان بداخلها ومسجد عباس ميرزا ​​تعتبر من المعالم المعمارية التاريخية والاسلامية للمدينة

هدم الأرمن تدريجياً جميع المعالم التاريخية والمعمارية التي كانت بداخل قلعة إيرافان

بعد إعداد وتنفيذ المخطط العام ليريفان في عام 1924 ، تم تدمير جميع المعالم التاريخية والمعمارية لمسلمي أتراك الأذربيجانيين في المدينة واحدة تلو الأخرى ، حتى يتمكنوا في المستقبل من تقديم يريفان كمدينة أرمنية من دون معالم اسلامية لاتراك أذربيجان

في الثلاثينيات والأربعينيات من القرن العشرين ، حافظت أحياء أتراك الأذربيجانيين في وسط يريفان على وجودها رغم كافة الضغوطات عليهم من قبل الارمن للرحيل والهجرة من المدينة

منذ قدوم الأرمن الى يريفان من تركيا وايران في أوائل القرن التاسع عشر ، أحاطت الأحياء الأرمينية بالأحياء الأذربيجانية مثل الحلقة من اجل تضيق الحياة لسكانها من أتراك أذربيجان الاصليين

في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي ، تم هدم الأحياء المتراصة للأذربيجانيين وهدمت مقابرهم القديمة بحجة بناء مبانٍ جديدة

مذابح ضد الأذربيجانيين بين اعوام 1905-1906 ، ومذابح الإبادة الجماعية في 1918-1920 ، مورست ضد الاذربيجانيين عمليات الترحيل بين اعوام 1948-1953 و اعوام 1988-1989 طبعا تم تغيير المعالم الأذربيجانية الاسلامية لمدينة يريفان لصالح الأرمن. تم محو الآثار التاريخيةوالثقافية والدينية والاجتماعية للأذربيجانيين من مدينة يريفان ،ولا يزال الأرمن ، الذين نجحوا تغيير ديموغرافية مدينة يريفان من مدينة ذات الاغلبية الأذربيجانية المسلمة الى أحادية العرق الأرميني من خلال مسح الهوية العرقية الأذربيجانية ، والان يحاولون محو آثار والمعالم التاريخية للاتراك الأذربيجانيين من الكتب المدرسية والكتب التاريخ الأرمينية

متى أتى الأرمن إلى الأراضي الأذربيجانية التاريخية؟

مع انهيار ما يسمى بالاتحاد السوفياتي في أواخر القرن العشرين ، اختفى أيضًا عدد من الصور النمطية والمفاهيم الخاطئة في مجال كتابة التاريخ

خلال الحقبة السوفيتية ، كانت كتابة تاريخ أرمينيا الحالية عادة محتكرة من قبل الباحثين الروس المؤيدين للأرمن والمجتمع الارميني في الاتحاد السوفيتي

كتاب والباحثين الروس كتبوا عن المفاهيم الوهمية لـ “أرمينيا القديمة” و “أرمينيا الكبرى” ، لصالحهم الأرمن وحاولوا تزوير تاريخ اليهود واليونانيين والأورارتيين والآشوريين والفرس والجورجيين والألبان ، والعثمانين الأتراك القدماء وخلفائهم ، الأذربيجانيين

لكن، في التاريخ العالمي ، من المستحيل أن تصادف تاريخ مربك ومزيف مثل تاريخ ما نسميه الآن بالأرمن

بقدر ما تاريخهم مزيف ومربك، فإن تكوينهم العرقي متناقض ومربك ايضا . وقد اعترف بذلك العديد من العلماء والباحثين المؤرخين الأوروبيين من الأرمن الشرفاء

كذلك أكد اللغوي المعروف مانوك أبيغيان أن اللغة الأرمنية هي لغة هجينة، مثل هجينة الشعب الأرمني

وتؤكد المصادر الأولى أن قبيلة هايز أتوا إلى المنطقة التي تسمى الآن أرمينيا (Hayastan) كمبشرين لأول مرة بعد صعود المسيحية إلى مستوى دين الدولة. حيث استولى قبيلة هايز على المعابد الدينية التي تركها وهجرها السكان الأصليون من التركمان الذين اعتنقوا الإسلام خلال الخلافة العربية

تم تحويل تلك المعابد إلى كنائس،مع تركيب أعمال تاريخية أرمينية مزيفة فيها على اساس انها معابد تاريخية للارمن

تم تقديم الأبجدية القديمة على أنها الأبجدية الأرمينية اليوم، والتي كانت موجودة في الأصل في آسيا الوسطى وتنتمي إلى الشعوب التي تم محوها في مرحلة من مراحل التاريخ ، كما تم نشرها من قبل المبشرين في المناطق التي يسكنها قبيلة هايز ، والتي عملت على نشر الديانة المسيحية

كان مؤلف الأبجدية الأرمينية ميسروب ماشتوس مبشرًا مسيحيًا أيضًا ولم يعش في حياته أبدًا في أرمينيا الحالية. تم ادخال تاريخ قبيلة هايز مع الكتاب المقدس ، والتي تعتبر من أقدم كتب في الديانة المسيحية ، ومع دمج المصادر الأسطورية لمختلف الشعوب ، حيث تم اختراع نماذج أولية للأشخاص المذكورين وإدراج أسماء الأماكن في التاريخ الارميني المزيف

المطران مويسي خورينسكي ، الذي يعتبر والد تاريخ هايز ، وقد قدم كمؤرخ من القرن الخامس ، كتب “تاريخ هايز” (Hayos patmutyun باللغة الأرمينية) وتم ترجمته إلى اللغة الروسية باسم “التاريخ الأرمني”

حيث تُرجم كتاب”تاريخ هايز”عن عمد إلى “تاريخ أرمينيا” (من اجل تحريف المضمون والجوهر) ، العديد من العلماء الأرمن يعتبرونها خربشة لمفارقات تاريخية من البداية إلى النهاية

من المثير للدهشة ، والغريب في الامر أن المؤرخين الأرمن يزعمون أن دير إشميادزين يعود إلى بداية القرن الرابع ، وأن أبجدية هاي تعود إلى بداية القرن الخامس، لذا فإن أقدم مخطوطة لـ “تاريخ هايز” لخوريناسي لا تتجاوز القرن الرابع عشر .لأنه من وقت لآخر ، يدرج رجال الدين الأرمن فترات كاملة في تاريخ شعوب ودول المنطقة في هذه المخطوطات. تُرجم “تاريخ هايز” لخوريناسي لأول مرة في أوروبا عام 1695 ونُشر في أمستردام

توصل عدد من علماء أوروبا الغربية امثال لا كروزا ، أ. كاريير ، س.مارتن ، أ. جوتشميد ، المؤرخون الأرمن ن. أمين ، ك. باتكانوف ، غرام. الخلاتيينز ،قرقاشيان إلى استنتاج مفاده أن في “تاريخ هايز” لخوريناسي ، تم كتابة الأحداث المتعلقة بالأورارتيين والآشوريين والميديين والساسانيين في الكتاب المقدس ، وكذلك في أعمال المؤرخين اليونانيين سترابو وهيرودوت وشتيسيا وكسينوفون ، على أنها القادة والشخصيات التاريخية لقبيلة ال هايز وتلك الاراضي سميت هايزستان

أشار المؤرخ الأرميني الشهير ليو (أراكيل باباخانيان) إلى أنه في “تاريخ هايز” لخوريناسي ، تمت كتابة أسماء 59 قاضياً في تاريخ أحفاد هايك (فترة هايكازيان) البالغ 1800 عام ، وأشار إلى أنه لم يتم تسمية سوى 32 قاضياً من هؤلاء القضاة ، ولم يتم تحديد مدة خدمتهم

المؤرخ الأرميني الشهير ليو (أراكيل باباخانيان) ، الذي يُعتبر “والد التاريخ الأرمني” ، خدم المسيحية بشكل مصطنع من خلال تكييف تاريخ هايز لخوريناسي بشكل مصطنع مع الكتاب المقدس ، وخلص إلى أن فترة هايكازيان لم تكن مؤرخة ، وأن كتاباته كانت خيالية

كتب مؤرخ أرمني آخر ، بخشي إشخانيان ، أن “أرمينيا الكبرى” ، التي يعتبرها الأرمن وطنهم الحقيقي ، تقع خارج روسيا – في آسيا الصغرى

قال الرحالة الألماني كارل كوشكال ، الذي زار ريفان في 1836-1838 ، إنها كانت مبنية من الطين ، وكان بداخلها منزلا للوالي ومسجدين ، لكن تم تحويل أحدهما لاحقا الى الكنيسة الأرثوذكسية الروسية. حسب الإحصائيات السكانية للسنوات التالية لمحافظة ريفان ، في عام 1886 ، كان 38.3٪ من مركز ريفان من الأرمن و 52.9٪ من الأتراك. في عام 1908 ، كان يعيش في الإحصاء 79157 تركيًا (58.7٪) و 53128 أرمنيًا (39.22٪). في عام 1917 ، كان عدد الأتراك 93،544 (45.5٪) وعدد الأرمن 106،933 (52٪). يشار إلى أن السكان الأتراك المسلمين في وسط ريفان شهدوا انخفاضًا كبيرًا بين عامي 1908 و 1917. وفقًا للإحصاءات الروسية التي غطت الأعوام 1829-1832 بشأن التركيبة السكانية لريفان ، كان هناك 7331 مسلمًا و 3937 أرمنيًا في المدينة

كتب الباحث الروسي ألكسندر أنينسكي أن أعمال المؤلفين (مار عباس كاتينا ، أغافانجيل ، زينوب ، فاوست بوزاند) ، الذين أشاروا إلى أعمال م. خوريناسي كمصدر تاريخي ، تم رفضها بالكامل تقريبًا من قبل العلماء الأرمن الأوروبيين

وتوصل عالم قوقازي روسي إيفان شوبان ، بعد دراسة أعمال المؤلفين القدامى إلى استنتاج مفاده أن قبيلة ال هايز والأرمن لا يمكن اعتبارهم من نفس الأصل والعرق. قبيلة آل هايز ، الذين هاجروا من البلقان إلى آسيا الصغرى في القرن الثاني عشر قبل الميلاد ، واستقروا بين نهري دجلة والفرات جنبًا إلى جنب مع قبائلهم الفريجية

وفقًا للأساطير ،فان هايز ، من نسل هايك ، الذي هزم الملك الآشوري بيلين ، والمنطقة التي استقروا فيها في حوض بحيرة فان كانت تسمى هايزا او هايزستان. كما ورثوا النسب الأرمني لسوبار (ميتان) الأتراك الذين عاشوا في القوقاز ومن ثم تم محوها من المشهد التاريخي بالاختلاط مع الحوريين

هذا هو السبب في أن أمة واحدة لديها الآن اسمان يسمونه “هاي” والآخرون “أرمني”. ان انتشار الاسم العرقي الأرميني ليس فقط في الأناضول والقوقاز ، ولكن أيضًا في آسيا الوسطى وحتى في “الجبال الأرمينية” خلف بحيرة بايكال في سيبيريا

كتاب الأرمن الجدد ،بالإضافة إلى المؤرخين الأوروبيين والروس وحتى بعض المؤرخين الأذربيجانيين يشيرون إلى التاريخ القديم لجنوب القوقاز وآسيا الوسطى ، والتاريخ المزيف لخوريناسي وكتب التاريخ المزيفة الأخرى التي كتبها لاحقًا الكنيسة الأرمنية يشاركون في الادعاء أن أرمينيا هي أرض الارمن القدماء

بدأ الاستيطان التدريجي للأرمن في أرمينيا الحالية عام 1441 ، في عهد أمراء جاراغويونلو ، عندما تم نقل الكاثوليكوسية الأرمينية من كيليكيا إلى كنيسة في قرية فاجارشاباد بالقرب من مدينة يريفان.تم شراء الأراضي المحيطة بالكنائس الأرمينية على حساب الدول الأوروبية وظهرت المستوطنات الأرمنية الأولى بعد ذلك

كامبر لسيمون يريفانسي والكتاب الذي جمعه المؤرخ أ. بابازيان على أساس وثائق الشراء والبيع المحفوظة في ماتيناداران يحتويان على وثائق حول من ومتى وبأي ثمن استحوذت كنيسة إشميادزين على الأراضي الأذربيجانية

في الواقع ، فإن آخر مجموعة عرقية استقرت في جنوب القوقاز هم الأرمن

عندما لعب الأتراك القدامى ، ساكا ، سكيفلر ، كيمرلر ، الهون ، بارسيلر ، أوغوزلر ، كيبشاك الخيول في القوقاز ، لم تكن هناك آثار للأرمن في هذه المنطقة. تؤكد المؤرخة الأرمينية كارين يوزباشيان أن الأتراك كانوا موجودين في القوقاز قبل وقت طويل من وصول السلاجقة. يذكر أن تاريخ استيطان الأتراك في آسيا الصغرى والبلقان يعود إلى القرنين الرابع والسابع ، وفي القرنين الثامن والعاشر كانت هناك هجرات جماعية. يوزباشيان يلاحظ أنه خلال الخلافة العربية ، تم انتخاب أمراء المناطق الحدودية من رؤساء القبائل التركية

تم نقل الأرمن على نطاق واسع إلى المنطقة التي تسمى الآن أرمينيا من إيران وتركيا بموجب شروط معاهدتي تركمانشاي (1828) وأدرنة (1829) الموقعة بعد الاحتلال الروسي لخانات ايران

تم نشر سلسلة من المقالات لأحد أبرز الباحثين في تاريخ “إيرفان” “ستيبان بافلوفيتش زيلينسكي“ حول هذا الموضوع في العدد الأول من المجموعة (1881م) بعنوان “مواد لوصف بلاد القوقاز وشعوبه“. وجاءت هذه المقالات في المجموعة بعنوان “مدينة إيرفان“ و“دَرَتشيتشاك“ (وادي زهور) و“حكم وأمثال ألغاز وأسماء النساء عند شعب تتار“ و“مقالات إثنوغرافية من حياة الأرمن الذين تم تهجيرهم من إيران وتوطينهم في مقاطعة “ناختشيفات” لولاية “إيرفان“، وتتضمن هذه المقالات حقائق عديدة عن مدينة “إيرفان” وضواحيها. على شبيل المثال، يكتب الباحث فيما يتعلق بأسماء أذربيجانية لــــــــ 7 أحياء مسجلة في مدينة “إيرفان”: إلى جانب الأذربيجانيين الذين كانوا يسكنون في أحياء مسماة بـــــ “تَبَباشي“ و“حي المدينة“ و“خانليقباغ“ و“دَمير بولاق“ و“دَرَكَنْدْ“ كان هناك عدد قليل من أبناء شعب “مالاكان”. وبعد معاهدة سلام “تركمانتشاي” تم تهجير الأرمن من إيران وتركيا إلى هذه الأراضي، وسميت بأحياء “تشُولْماقْتشي“ و“نُورْتسكي كفارتال“

وقد وصف في كتبه الرحالة الفرنسي الذي قضى عدة سنوات من حياته في أذربيجان وإيران “جان بابتيست شاردان“ (1643-1711م) قلعة “إيرفان” عام 1627م على النحو التالي: “تضم القلعة ثمانمائة منزل. يعيش فيها الأذربيجانيون الأصليون الذين كان يطلق عليهم آنذاك “قزلباشلار” أي “ذوي الرؤوس الحمراء“. ويوجد عند الصفويين العديد من الأعياد الدينية والشعبية. إن الأيام التي تقام فيها الشعائر الدينية والأحداث الدينية الكبرى، وكذلك الأيام التي تُعَبّر عن تغيير الفصول تعتبر عندهم أياما مقدسة وعزيزة. بالإضافة لذلك، يتم الاحتفال بثلاثة من الأعياد الدينية بشكل مهيب، والإبقاء عليها باستمرار؛ حيث يحتفل الصفويون صباح اليوم التالي لنهاية شهر رمضان بعيد الفطر. ويحتفلون بعيد الأضحى ويقام مجلس عزاء في يوم عاشوراء. ويحتفلون أيضا بحلول رأس السنة الميلادية احتفالا مهيبا بالرغم من أنه من الأعياد الشعبية. وتجدر الإشارة إلى أن عيد النيروز يستمر ثلاثة أيام. وكما هو الحال في القصر، يستمر هذا العيد في الأماكن الأخرى منذ اللحظة التي تدخل فيها الشمس برج الحمل حتى اليوم الثامن. ويسمى هذا العيد بــــــــــــ “نيروز السلطانية“. وهذا يعني “رأس السنة الجديدة الرائعة” أو “العام الجديد للإمبراطورية“

لقد أزيلت الأهلة الموجودة بقِبَاب مساجد هذه المدينة المحتلة نتيجة لخيانة الأرمن الذين جاؤوا واستقروا في مدينة إيرفان عام 1827م تحت قيادة جنرال القوات الروسية “إيفان فيودوروفيتش باشكيفيتش“ (1782-1856م)، ومن بين هذه القباب قبة المسجد الذي بناه القائد العثماني “رجب باشا“ عام 1725م. كما وضعت مكانها صُلبَان، وعلى المآذن أجراس الكنائس. ومنح القيصر الروسي “نيكولاس الأول“ في العام نفسه الجنرال “إيفان باشكيفيتش” لقب “كونت يريفان” تكريما لقيامه بهذه العملية، وتلا ذلك إنشاء “مقاطعة يريفان“ سنة 1828م، التي تضم أراضي “ناختشيفان” و”إمارة إيرفان” الأذربيجانيتين

لقد اضطر عدد كبير من السكان المحليين بعد احتلال المدينة للانتقال إلى إيران وتركيا هربا من الاضطهاد والتعذيب والقتل والنهب على يد العسكريين والأرمن المقيمين في المدينة

وعلى الرغم من كل هذا، فإن جميعَ الوثائق المتعلقة بالإحصاءات الديموغرافية التي أجرتها مكاتب التسجيل لروسيا القيصرية في مدينة “إيرفان” في أعوام 1829م، و1880م، و1917م، تظهر أن عدد الأرمن في المدينة كان لا يزال أقل بكثير من عدد الأذربيجانيين

من حكم يريفان

الأمير سعد (من نهاية القرن الرابع عشر حتى عام 1410)

بير حسين (1410-1413)

بير يعقوب (ابن بير حسين) (1420)

عبد (ابن بير حسين) (1440)

يعقوب باي (1440)

حسن علي كاراكويونلو (ستينيات القرن الخامس عشر)

ديف سلطان روملو (من 1515)

حسين خان سلطان روملو (منذ 1550)

شاهكولو سلطان أوستكلي (1550-1575)

محمد خان توكماك أوستاكلي (1576-1583)

لالا باشا (1577)

حيدر باشا (1583)

محمد شريف باشا (حتى 1604)

أميرغون خان قصار (1604 / 5-1625)

تهماسيب كولو هان جاكار (1625-1635)

فرحات باشا (1635)

كالبالي خان (1636-1639)

شاتا كوتوك محمد هان (1639 / 40-1648)

هسريف هان (1648-1652 / 53)

محمد هان لالا باي (1652 / 53-1659 / 60)

النجف كولو هان (1659 / 60-1663)

عباس كولو هان جاجار (ابن أميرغون خان قاجار) (1663-1666)

صفي هان (الحص ميرزا) *** (1666 / 67-1674)

سريهان بيه (1674-1675)

سيفي كولو هان (1675-1679)

زال هان (1679-1688)

مورتوزاكولو خان ​​(1688-1691)

محمد هان (1691-1694)

زهراب هان (1694-1699)

فرزلي (فتح علي) هان جاكار (1699-1705)

عبد محمد هان (1705-1709)

مهرلي هان (1709-1719)

الله كولو هان (1719-1725)

رجب باشا (1725-1728)

ابراهيم باشا ومصطفى باشا (1728-1734)

دفتر علي باشا (1734)

الحاج حسين باشا (1734)

محمد هان (1735)

بير محمد هان (1736)

خانات يريفان

مهدي هان قاسملي (أفشار) (1747-1748)

محمد حسين خان جرايلي (1748-1751)

خليل هان أوزبك (1751-1755)

حسن علي هان قكار (1755-1759)

حسين علي خان قاجار (شقيق حسينيلي خان قاجار) (1759/60 – 1783 ، نوفمبر)

ابن حسينلي خان قاجار (1783-1784 ، الصيف)

محمد حسين خان قاجار (ابن حسين علي خان قاجار) (1784-1797 ، يونيو

علي كولو خان ​​قاجار (شقيق آغا محمد شاه قاجار) (يونيو 1797)

حسن هان ماكولو (1797 ، الصيف)

مهدي كولو هان قاجار (1805 ، الصيف – 1806 ، أغسطس)

أحمد خان مرغالي (أغسطس – أكتوبر 1806)

حسين كول خان قاجار (خروف) (1806 ، ديسمبر 1827 ، أكتوبر)

الحكام والمحافظون

نازوروف إيفان إيفانوفيتش

العقيد جنرال 1849-1859

أستافييف ميخائيل إيفانوفيتش

العقيد جنرال 1860-1866

روزلافليف ميخائيل إيفانوفيتش

العقيد جنرال 1867-1880

شاليكوف ميخائيل ياكوفليفيتش

جنرال يارباي 1880 – 1890

الكسندر الكسندروفيتش

جنرال يارباي 1891 – 1895

كونت تيزنهاوزن فلاديمير فيدوروفيتش

مستشار مدني 1896-1916

لقد اتخذت قيادة جمهورية أذربيجان الديمقراطية التي أعلنت استقلالها في 28 مايو عام 1918م، قرارا بشأن منح مدينة “إيرفان” إلى جمهورية أرمينيا المنشأة حديثا وجعلها عاصمة لها في 29 مايو من نفس السنة. ولكن لم يكبح هذا العمل الخيري جِمَاح أطماع الأرمن في الاحتلال الجشع لأراضي أذربيجان. وخلال العامين التاليين لإعلان “إيرفان” عاصمة لأرمينيا، قُتل أكثر من 50 ألف مدني من السكان الاذربيجانيين الأبرياء بوحشية قاسية، وتمت أرمنة أكثر من 300 مدينة وقرية ومستوطنة بعد تدميرها ونهبها خلال الحروب الدامية الدائمة في سبيل الأراضي الأذربيجانية القديمة مثل “ناختشيفان“ و“زانجازور“ و“قراباغ“

وعلى هذا، نتيجة للسياسة العدوانية الرهيبة لجمهورية أرمينيا السوفيتية التي كانت مساحة أراضيها 9 آلاف كيلومتر مربع عند نشوئها في 29 مايو عام 1918م، بلغت هذه المساحة نتيجة للدعم العسكري والسياسي من الحماة الأجانب 29.743 ألف كيلومتر مربع. بلغ عدد سكان المدينة 100000 في عام 1932 (كانت نسبة الأتراك من هؤلاء السكان 6.3٪). اكتسب ريفان مظهر مدينة ثقافية مع جامعة ومعهد ومكتبات تم إنشاؤها خلال الحقبة السوفيتية. وفقًا لتعداد عام 2004 ، يبلغ عدد سكان ريفان 1،088،300

مما سبق ، يمكن استنتاج أن أراضي جمهورية أرمينيا الحالية وعاصمتها يريفان لا علاقة لهما بالأرمن. هذه المنطقة هي أرض تركية قديمة

المصادر

المؤرخ ناظم مصطفى ,كتاب مدينة يريفان ، باكو – 2013

إيريفان خانات ، الاحتلال الروسي وترحيل الأرمن إلى أراضي أذربيجان الشمالية ، باكو 2010

فخر الدين كيرزي أوغلو ، فتوحات العثمانيين للقوقاز: 1451-1590 ، أنقرة 1976 ،

-“Virtual Qarabağ” Nazim Mustafa İrəvan Şəhəri , Bakı – 2013

https://az.wikipedia.org/wiki/İrəvanترجمة من موقع وكيبيديا

-Bayramov İbrahim. Qərbi Azərbaycanın türk mənşəli toponimləri

-Ermənistan Azərbaycanlılarının tarixi coğrafiyası, Bakı. Gənclik, 1995

-G. A. Bournoutian, The Khanate of Erevan under Qajar Rule, 1795-1828, Costa Mesa 1992,

-Nazirlər Şurasının sədri Fətəli xan Xoyskinin müstəqil Azərbaycan Respublikasının yaradılması haqqında bir sıra dövlətlərin xarici işlər nazirlərinə radioqramı. 30. may 1918.

-Yaqub Mahmudov.”İRƏVAN VƏ ƏTRAFINDAKI TORPAQLAR ERMƏNİLƏRƏ HANSI ŞƏRTLƏRLƏ VERİLMİŞDİ”azerbaijan-news.az.

2014-10-14. 2015-07-29

-İrәvan xanlığının paytaxtı – İrәvan şәhәri..Azәrbaycan Milli Elmlәr Akademiyası Tarix İnstitutu Elmi Şurasının qәrarı ilә çap olunur

http://www.tarixinstitutu.az/…/2019/09/IrevanWEHERIES.pdf

-موقع أزتاك العربي للشؤون الأرمنية https://aztagarabic.com/archives/17222

-Erivan Hanlığı, Rusiya işğalı ve ermenilerin Kuzey Azerbaycan topraklarına aktarılması, Bakü 2010, (Emektar ilim adamı AMEA-nın mühabir üyesi t.e.d.prof. Yakup Mahmutov`un ilmi editörlüğüyle)

-Bekir Kütükoğlu, Osmanlı-İran Siyâsî Münâsebetleri: 1578-1612, İstanbul 1993,

-Saide Hacieva, “İrevan (Revan) Türk Hanlığı ve Osmanlı Devleti ile İlişkileri”, Türkler (nşr. Hasan Celal Güzel v.dğr.), Ankara 2002,

-Kemal Beydilli, “1828-1829 Osmanlı-Rus Savaşında Doğu Anadolu’dan Rusya’ya Göçürülen Ermeniler”, TTK Belgeler, (1988)

-Yavuz Aslan, “Rus İstilasından Sovyet Ermenistanı’na Erivan (Revan) Vilayeti’nin Demografik Yapısı (1827-1922)”, Yeni Türkiye, VII/38, Ankara 2001

-Mirza Bala, “Erivan”, İA, IV, 311-315; “Erivan”, BSE, LXIV, Moskva 1934,

-“Erivan Hanlıgı”, Azerbaycan Sovet Ensiklopediyası, Bakü 1980,

-TDV İslâm Ansiklopedisi İnternet sitesi..REVAN Ermenistan Cumhuriyeti’nin bugün Erivan şeklinde anılan başşehri.